الأربعاء، 15 شتنبر، 2010

تأملات في خلق الله :)

كلما نظرت إليه إمتلاء قلبي بالسعادة والفرح



كلما شعرت بالضيق أجد نفسي أفكر فيه وأرسم له



صورة في ذهني فيتجدد شعوري بالإرتياح



فكم أشعر بالأمل والتفائل الشديد كلما نظرت إليه



أتعرفون عن من أتحدث ؟



ألم تعرفونه بعد



أنه ذلك المخلوق العجيب الرائع



أنه البحر






وما أدراكم ماهو البحر



أنه عالم ساحر جميل يشعرني بغد أفضل



أتعلمون لماذا ؟



لأني أراه بنظرة مختلفة عن الأخرين



أراه يسد الأفق واسع بوسع الكون



بعيد المدى إلى الا حدود



فإن ذهبت إليه وأنا سعيده إزدت سعادة



وإن كنت حزينه أو محبطه



أجده يواسيني



وكأنه يكلمني قائلا:



مالي أراكي اليوم حزينه؟



لاتحزني ولايضيق صدرك بالهموم



فغدا يوم جديد مليء بالخير والسعادة



لا تضيقي تفكيرك



فالكون واسع غير محدود



كل يوم في إتساع وتمدد



فليكن عقلك مثل الكون متسع



لا تضعي حواجز على عقلك



فتقللي من قدراته



فهذا الكون مبني على هذه الحقيقة الرائعة



فلا يوجد مايسمى بالمستحيل



أتعرفين لماذا أسبب لكي السعادة وينشرح صدرك للقائي ؟



لأني واسع المدى لا أهتم بالحواجز والمعوقات



فأنا أؤمن بأن مائي سيصل إلى الجميع وخيري من



الأسماك واللؤلؤ والمرجان



يناله الغني والفقير



فكل من يرغب برزق الله الذي وضعه فيني



ماعليه إلا التوكل على الله والمجيء إلي



فيناله مني الكثير



فأنا خلق من خلق الله



جعلني الله في الأرض لينتفع بي الناس



فمني شربهم ومأكلهم وإنشراح صدورهم



ونموذج لتوسيع مداركهم وطريقة تفكيرهم



ليعمرو الأرض ويصلحو الكون



فيؤدو رسالة ربهم جل في علاه في هذه الأرض



وليعلمو أني خلق عظيم لخالق أعظم



فما خلقت عبثا فخلقي عبرة لأولى الأبصار



فقد قال عني خالقي جل في علاه



((وَهُوَ الَّذِي سَخَّرَ الْبَحْرَ لِتَأْكُلُواْ مِنْهُ لَحْمًا طَرِيًّا وَتَسْتَخْرِجُواْ مِنْهُ حِلْيَةً تَلْبَسُونَهَا وَتَرَى الْفُلْكَ مَوَاخِرَ فِيهِ وَلِتَبْتَغُواْ مِن فَضْلِهِ وَلَعَلَّكُمْ تَشْكُرُونَ ))



فأعود بعدها لأحدث نفسي



لائمتا لهاومعاتبه



فإذا كان البحر هذا المخلوق من المخلوقات



الكثيره التي خلقها الله في كونه الواسع
مدرك لأهمية خلقه



وسعيد بما من الله عليه من الخيرات والنعم والأرزاق



التي توزع على باقي خلقه كل على حسب قدره المكتوب له



وكل مافيه من ماء ومخلوقات يسبحون بحمد ربهم بالغدات والعشي



فكل نقطة ماء تعلم أنها مقسومه لفلان أو فلانه أو



لطائر أو لحيوان ظمأن



وهي سعيده بهذا العمل الذي تقوم به



فلماذا هذا الضيق والكدر



فوالله ما خلقنا الله لنشقى



بل لنحيا حياة كريمة نؤدي فيها رسالته كل



على قدر إستطاعته



ولكي نستخدم هذه الميزة الرائعة التي ميزنا بها عن كل المخلوقات



أنه العقل وما أحلها من ميزة والله ولكن إن أجدنا إستخدامها



وعندما أدرك هذه الحقيقة الرائعة التي كثيرا



ماينسيني إياها الشيطان في وقت الكدر والضيق



فيذكرني بها خالقي العظيم عندما أنظر إلى بديع



خلقه وصنعه في كونه العظيم



أجد البسمة تتسلل إلى شفاهي من جديد



مرددة بكل قوة



الحمد لله الذي أذهب عنا الهم والحزن



فلك الحمد ياالله على كل نعمك علينا



وعلى إبداعك في خلقك الذي كلما نظرنا إليه زدنا إجلالا لعظمتك



وعرفنا أن مشاكلنا صغيرة جداجدا



******



وكل عام وأنتم بألف خير تقبل الله طاعتكم يا أحلى القراء


وجعلكم الله من الفائزين بجنات النعيم


****