الأحد، 7 نونبر، 2010

أيام الخير :)

السلام عليكم يا أحلى القراء

يارب تكونون بألف خير وسعادة

راح أتكلم اليوم عن الأيام الجميلة اللي إحنا فيها الحين

العشر الأوائل من ذي الحجة وما أحلاها من أيام

فما من أيام أحب إلى الله العمل فيها مثل هذه الأيام

فقد قال الله جل وعلا عنها في محكم التنزيل (والفجر وليال عشر)..

فما يقسم الله جل وعلا بشيء إلا بيان لمدى أهميته وعظم مافيه

روى البخاري رحمه الله عن ابن عباس رضي الله عنهما أن النبي صلى الله عليه وسلم قال : ( ما من أيام العمل الصالح فيها أحب إلى الله من هذه الأيام – يعني أيام العشر - قالوا : يا رسول الله ولا الجهاد في سبيل الله ؟ قال ولا الجهاد في سبيل الله إلا رجل خرج بنفسه وماله ثم لم يرجع من ذلك بشيء )

طبعا أحب الأعمال فيها وأفضلها هو الحج الذي أسأل الله أن يسهله على حجاجه إلى بيته الحرام في هذا العام ويكتبه لنا في العام القادم اللهم أمين يارب العالمين :)


ولكن أيضا من لم يسطع أن يحج هذا العام فيستطيع أن ينال من الخير الكثيرالذي خصه الله تعالى لهذه الأيام فالعمل الصالح فيها له الأجر الكبير

ومن الأعمال المستحبة في هذه الأيام الفضيلة :

1) الصيام : صيام ماتيسر منها وخاصتا يوم عرفة

عن أبي سعيد الخدري رضي الله عنه قـال : قـال رسول الله صلى الله عليه وسلم ( مامن عبد يصوم يوماً في سبيل الله إلا باعد الله بذلك اليوم عن وجهه النار سبعين خريفاً ) متفق عليه .( أي مسيرة سبعين عاماً )

وروى مسلم رحمه الله عن أبي قتادة عن النبي صلى الله عليه وسلم قال : ( صيام يوم عرفة أحتسب على الله أن يكفر السنة التي قبله والتي بعده ) .

وخير دعاء يقال في هذا اليوم الفضيل :


وأخرج الترمذي وابن ماجه من حديث أبي هريرة رضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: "ما من أيام أحب إلى الله أن يتعبد له فيها من عشر ذي الحجة، يعدل صيام كل يوم منها بسنة، وكل ليلة منها بقيام ليلة القدر"، حديث ضعيف


2) الإكثار من التسبيح والتحميد والتهليل

لقوله تعالى : ( وَيَذْكُرُوا اسْمَ اللَّهِ فِي أَيَّامٍ مَعْلُومَاتٍ ) وقد فسرت بأنها أيام العشر ، واستحب العلماء لذلك كثرة الذكر فيها لحديث ابن عمر رضي الله عنهما عن أحمد رحمه الله وفيه : ( فأكثروا فيهن من التهليل والتكبير والتحميد ) وذكر البخاري رحمه الله عن ابن عمر وعن أبي هريرة رضي الله عنهم انهما كانا يخرجان إلى السوق في العشر ، فيكبرون ويكبر الناس بتكبيرهم . وروى إسحاق رحمه الله عن فقهاء التابعين رحمة الله عليهم انهم كانوا يقولون في أيام العشر : الله أكبر الله أكبر لا إله إلا الله والله أكبر ولله الحمد . ويستحب رفع الصوت بالتكبير في الأسواق والدور والطرق والمساجد وغيرها ، لقوله تعالى : ( وَلِتُكَبِّرُوا اللَّهَ عَلَى مَا هَدَاكُمْ )

في رواية للطبراني في (الكبير) بإسناد جيد كما قال المنذري: (ما من أيام أعظم عند الله ولا أحب إلى الله العمل فيهن من أيام العشر؛ فأكثروا فيهن من التسبيح والتحميد والتهليل والتكبير).

3) الأضحية

تشرع الأضحية في يوم النحر وأيام التشريق ، وهو سنة أبينا إبراهيم عليه الصلاة والسلام حين فدى الله ولده بذبح عظيم ، ( وقد ثبت أن النبي صلى الله عليه وسلم ضحى بكبشين أملحين أقرنين ذبحهما بيده وسمى وكبّر ووضع رجله على صفاحهما ) متفق عليه .

وقال النبي- صلى الله عليه وسلم - ما عمل آدمي من عمل يوم النحر أحبَّ إلى الله من إهراق الدم، وإنها لتأتي يوم القيامة بقرونها وأشعارها وأظلافها وإن الدم ليقع من الله بمكان قبل أن يقع من الأرض فطيبوا بها نفساً" رواه الترمذي وغيره.

4) الأعمال الصالحة والنوافل

الأكثار من الأعمال الصالحة من قراءة القرآن والذكر والصدقة وكل عمل يحبه الله ويرضاه من عباده

5) صلاة العيد

وأختم حديثي اليوم بهذا الدعاء وأسأل الله ان يتقبل منا ومنكم صالح الأعمال :)
اللهم أقسم لنا من خشيتك ما تحول به بيننا وبين معـصيتك .. ومن طاعـتك ما تبلّـغـُـنا به جنتَـك .. ومن اليقـين ما تُهـّون به عـلينا مصائبَ الدنيا .. ومتـّعـنا اللهم باسماعِـنا وأبصارِنا وقـواتـِنا ما أبقـيتنا .. واجعـلهُ الوارثَ منـّا .. واجعـل ثأرنا على من ظلمنا.. وانصُرناعلى من عادانا .. ولا تجعـل مصيبـتَـنا في ديـننا .. ولا تجعـل الدنيا أكبرَ هـمِنا .. ولا مبلغَ علمِنا .. ولا اٍلى النار مصيرنا .. واجعـل ا لجنة هي دارنا .. ولا تُسلط عـلينا بذنوبـِنا من لايخافـُـك فينا ولا يرحمـنا .
الـلهم انا نسألـُـك فعـلَ الخيرات .. وتركَ المنكرات .. وحبَ المساكين.. وأن تغـفـر لنا وترحمنا وتتوب علينا .. واٍذا أردت بقـومٍ فـتنةًفـتوَفـنا غـير مفـتونين .. ونسألك حبَـك.. وحبَ مَن يُحـبـُـك.. وحب عـملٍ يقـربنا اٍلى حـبـِك .. يا رب العــالمـين .
اللـهم تـقبـل منـا اٍنك أنت السميـع العـليم .. وتُب علينا اٍنك أنت التواب الرحيم .. وصلي اللهم على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه وسلم.
ودمتم بألف خير :)